فورفري


    كَثِيرَاً مِنْ الأَيَّامْ عَانَيْت

    شاطر

    العاشق
    نائب المديرالعام
    نائب المديرالعام

    عدد الرسائل : 109
    العمر : 26
    تاريخ التسجيل : 20/02/2009

    كَثِيرَاً مِنْ الأَيَّامْ عَانَيْت

    مُساهمة  العاشق في الأحد مارس 01, 2009 3:26 pm



    كَثِيرَاً مِنْ الأَيَّامْ عَانَيْت
    الأَلَم وَ الَهّم وَأنْتِ
    كَامِلَة الْصُّدُوُدْ
    (وَالْجَفَاءْ)
    مُبْحِرَه فِي مُحِيطِي
    تَائِهَة بِالمدّ وَالجَزْر معَ التجاهُل
    **
    في قمّة القَسَوة زَرعتِكِ وِداً لأنّي أحّبك
    وَحِينَ أتجاهَل هَفوَاتِكِ أكُوٌن لا أَهوَاك وَلاَ أَعشَقُك
    الصّدقْ لاَ يُجارى بغيرِ الوٌضٌوحْ
    أَنتِي غَائِمة وَأكثَر مُلبدّة بِالَكثيَرِ مِنْ التّهَاوُنْ
    وَعدم التسامح مَن يَعْشَقُ يا سَيدتِي يَصفَح عَن شَطحَاتِ الحَبيِب

    **هذا دَيْجُور الَوفَاء وَالحُب الحَقِيقِي** ..
    أَتَردّّدّ حِينَ أَكرهني
    بِغضِبٍ حَنُون..
    وأنفضُ بقاياكِ مِن ذَاكرتي ويَدعوني
    حَنيني رَجوتُك..
    إنها من أهدتك قَلبَها ورُوحَهَا..
    وأرد على الأَنين أنا أيضا
    أسكنتُها أجملَ أوطاني(قلبي)
    كنتُ صادقاً معكِ
    أفصحتُ لكِ كُل شِيء عَن حَيَاتِي
    عَن عَثرَاتِي عَن طَيشِي وطٌفولتي
    وأَعْذَبُ أصدِقَائي وكثيراً مِن أنْفَاقي المُظلمة والمُضيئة
    لم يبقى شَيء بِحسْب رَغبتُكِ المُلحة
    ..

    (لَيلَة شِتَائِية)
    أَذْكُرهََا جيداً وَمازَالت تِحُومُ بِالأنْفَاس
    أشْواق جَارِفة فَائِضة مِن الروح
    مُشتاقاً يلفُ الصّقيعُ قَلبهُ المُتعب ..
    عَنَاء
    لَيلٌ طَويِل
    دُخَان
    صَخَبْ
    تَدثُر
    طَرب
    هلوسات..

    لَوحَة مَفَاتِيح الأَرقَام لا يُوجَدُ اتصّالْ
    كنتُ مفقوداً.. مَوجُود بِعيُونِ الَجمِيع إلاّ أنتِي
    وأثورُ غضباً لِحٌبِي وأُمسكُ بِالهَاتِف وأتصّل
    لاَ رَدّ/
    يَوم يَومِينْ ثَلاثَة وأَربعَة هَلْ هَذَا حُبّي..
    حَبِيبَتِي حِينَمَا أَقوُل أَنا لاَ أَملِكُ شَيئاً غَيرَ قَلبِي وَأنتِي مَزروٌعةً بِهِ
    بِتَفاصِيلَك كالنّبضِ إنِ خَفقَ بِقوّة
    فأنتي قَلبِي..

    غَايتِي وَأجمَل َأُمنِيَاتِي بَعثتُ لَكِ
    وِجْدَانِي عَلى الصفّحة.. هَل تَقْبلِي
    بِحبّي الّذِي مَازَالَ يَصْدَحُ بِالرُوح..
    وِإنْ كَانَ بِالرفضِ مِن حَقّكِ أنْ تَبحَثِي عنْ غَيرِي
    بعَدهَا لنْ أُحبّ.. ولنْ أعْشَق.. وَلاَأُرِيد
    صَفحَة أُولَى مِنْ العِشقِ فيِ عُمرِي
    إنْ استّمَرت..
    فَهَنِيئاً لكِ بِقلْبِي الوّفي واَنْتِ عَلَى عَرْشِهِ
    بيدِك ِاليُمْنَى تَاريخُ مِيلاَدِي
    وَعِنْوانَ الخُلُود وِبيَدِكِ اليُسرَى
    حَنينُكِ وعَفْوكِ وَلِقائِي..

    سَتَدْخُلِينَ مِن أَوسِعَ شريانٍ يضيق بي
    ليستظيفك قَلبِي
    فَلاَ تُوصِديِ أخِــرَ الآمالِ علَى قَلْبِك ..
    أٌحِبّكِ أكْثَرَ مِنْ نّفْسِي
    أَهْوَاكِ ابْعَثِينِي
    للهَوَاءِ مِنْ جَدِيدْ..
    إِحْسَاسُ الضّياع يَتربّصُ
    بِطَريقِي..
    قَدْحَانَ العِيدُ كالطّفلِ مَوعوداً ياعيد
    ..

    أَعشَقُ عُنْفُوَانَكِ وَتعَالِيكِ..
    سَأَصْبُرُ..سَأَعِيدُ مَا بَقِيَ مِنْ عُهُودٍِ
    مَعكِ بِقلْبٍِ جَدِيد
    مُتجّدد يُوجَدُ به بَحْــرُك ومِيَناءَ وَفاءُك
    سَترِيني مُنتَظِراً بِلاَ أقدَامِ
    وفَرِحاً بِلاَ أَوهَــام..
    حِينَهَا سَأُقبّلُ يدِك اليُمنَى
    لأنّهَا دَعَتْ لِي بِصدقٍ نَابِعٍ مِنَ القَلب..
    وَأخذُ يدكِ اليُسرى وأنحني بِشُمُوخ..
    واٌقبّلهَا أتعَلَمَين لِمَا لأنّهَا أَخذَتْ مَسَافاتُ الطّرِيق
    وأتت برِفْقةِ رُوحِك وشَيئَاً لاَزَالَ سَاكِناً بِقَلبك..
    أسْحَــارُكِ وَقْتَ صَبَاحِك نُورِك والمَشرْق ليلُكِ هَمسُك
    صُدفة روحي جنتي أنتِ
    ..

    وأَذْكُرُهَا أُحبِّكِ
    بِجُنُونِك بِفَقْرِك
    فَيَكُونُ عُمْرِي بِكِ وَيَكْفِيِنِي وَفَاءُكْ..


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 20, 2018 7:09 am